العلم والتجارة وما بينهما… في شتات النخب “الطرابلسية” في المشارق من الإسكندرية الى غزنة وكلوكتا — منتصف القرن 5هـ/11م – مطلع القرن 10

by Lotfi Ben Miled (Manouba University, Tunis, Tunisia)

https://ishmn.academia.edu/BenMiledLOtfi

lotfi.b.miled@gmail.com

ينتبه الباحث الذي يرغب في التخصص في الصلات بين الغرب الاسلامي والمشارق (العوالم المتفرعة عن الشرق الاسلامي من القاهرة الى الهند) الى زخم الحضور “المغربي” المكثف خاصة في القرون الخمسة الأخيرة العصر الوسيط فيما يهم الفترة بين قدوم الهلاليين وقدوم العثمانيين (1051-1551) والمنتبه الى “هويات” هؤلاء يجد انها حملت هويات جديدة هي هويات حضرية مدينية دلالة على التغير الجيو سياسي الذي طبع الغرب الاسلامي في اتجاه بروز الامارات والمراكز المستقلة بديلا عن الدول المنهارة ومن المراكز التي استفادت من ذلك الوضع هي طرابلس التي عرفت امارات مستقلة عن الحكم المركزي بالمهدية ثم تونس وحتى عودتها الى السلطة المركزية كانت مؤقتة ونسبية ومرتهنة الى مقابل

وطرابلس ايضا الموجودة على طريق الهلاليين تضررت كثيرا من الاحداث التي مرت عليها من انقطاع الطريق البرية الذي دام نصف قرن أو ما يربو عن ذلك بقليل، ثم الهجوم النورماني، قبل ان تهدأ الامور قليلا مع الحكم الموحدي والحكم الحفصي، مع غلبة بني مكي دون نسيان الطاعون كبير وصعود بني ثابت في مواجهة الحملات الجنوية ثم القطلانية ولم تستقر الامور تقريبا إلا في النصف الثاني من القرن 9ه/15م عند ازدهار خطي المودا البندقي (البربري والترافيقو 1431-1511) وبعدها سقطت طرابلس في ايدي الامبراطوريات العسكرية تباعا

أننا في خضم كل ذلك، ننتبه الى صعوبة العثور على “نخب طرابلسية” في كتب التراجم المملوكية التي عجت بمئات المغاربة والاندلسيين، ولقد حبرت اطروحات حول استقرار هؤلاء في المشرق الاسلامي مثل السوري الراحل علي احمد عن بلاد الشام والزميل الجزائري عاشور منصورية عن مصر والتونسي يوسف بن ساسي عن بلاد الحجاز . ومقالات عديدة  الاساتذة لويس بوزي وعمر عبد السلام تدمري واحمد يدر واخرين . كما قمنا بجرد ضخم ل ” النخب الأفريقية ” في خضم اعدادنا للاطروحة دكتوراه حول افريقية والمشرق المتوسطي منذ 15 سنة تقريبا

اذن تتمثل المدونة المعتمدة في هذا العرض المتواضع هي بالاساس كتب التراجم المملوكية التي رصدت حضور المغاربة والاندلسيين، فهو رصد لنخب مختلفة بالمعنى الكلاسيكي للنخبة بمعنى اقتصار ذلك المفهوم على طلبة علم، شيوخ بعد اجازتهم، أو قضاة أو أصحاب فتيا، انتهاء بالتجارة وعادة ما تكون الرحلة ذاتها ضمن الحج والتجارة وهذا يفسر اختلاف مصير بعضهم عن البعض الآخر

هكذا تتمثل المدونة المملوكية التي بيننا في كتب التراجم حسب القرون مثل الصفدي وابن خلكان (7ه/13م) و الذهبي وابن حجر(القرن 8ه/14م) والمقريزي والسخاوي (القرن 9ه/15م) دون أن نغفل عن الاطلاع على مصادر اخرى مثل الغبريني وابن فرحون

هكذا تكشف لنا المدونة ذاتها عن “شح” طرابلس عن الاسهام في حركة استقرار النخب وتنقلها بين المشرق والمغرب، فننتبه الى ثلاثة أسماء مهمة خلال القرن 7 ه/13م مثل عبد الحميد ابن أبي البركات الطرابلسي (606-684/ 1208-1285) الذي رحل الى المشرق مرتين 624ه/1226م و633ه/1224م حيث عاد الى تولي قضاء الانكحة وقضاء الجماعة لمدة شهرين وتصدر للاقراء والخطابة بجامع الزيتونة [رجب، رمضان 679ه/1280م) وترك تأليف ومصنفات متنوعة اهمها “العقيدة الدينية وشرحها” وهو كتاب في شرح العقيدة الاشعرية، حيث لا زال الجو الخلافي باقي بظلاله على مشهد الثقافة بين المغرب والمشرق، كما ان عبد الوهاب الطرابلسي (ت 654ه/1256م) كان قاضيا بطرابلس والمهدية (هذه الأخيرة ما زالت تقاوم الحفاظ على زخمها بعد قرن من سقوطها) لكنه رحل الى المشرق واستوطن الاسكندرية، والمتأمل في الترجمة الأخيرة يؤكد ان طرابلس شهدت نبوغ فئة “عالمة” بالرغم من كل ظروف الاضطراب المار على المدينة، لكننا ايضا ننتبه الى أنه في ذات الفترة [النصف الأول من القرن 7ه/13م] كانت مصر الأيوبية مركزا للسنة مقابل قيام النظام الحفصي على اساس الدعاية للمهدوية، او ذلك لم يمنع وجود آخرين مثل محمد بن يوسف و(809-863ه/1308-1362م) الذي احضر ابنه محمد (833-846) لتلقي دروس في الحنفية حتى وصوله قاضيا للمذهب الحنفي بالنظامية سنة 855ه/1354م والمتأمل في الخطة الأخيرة لا يستغرب ذلك فعديدين تحولوا الى مذاهب غير مالكية، وعديدين من “المغاربة” اصرورا على الحكم المالكي فكانت مصائرهم مأسوية

ولم تكن الخلفية الايديولوجية الوحيدة العامل في انهاء هؤلاء حياتهم بالمشرق (الحج، العلم، السياحة، الجهاد ضد “الافرنج”) بل ان الحضور الصليبي فرص على هؤلاء تغيير مواقع التجارة اذ تجد احدهم في بغداد يدير تجارة مع الهند والحواضر الايرانية حتى وفاته هناك، واسمه أبو محمد عبد العزيز بن مكي بن أبي العرب الطرابلسي، لكننا لا نملك تاريخا عن ذلك (لكننا نعرف ان الطريق اضطربت مع الحروب المغولية الخوارزمية والحروب المغولية المملوكية 1241-1310؟) فمتى كان هناك ؟ لا نعرف بالظبط لكننا نعرف ان اضطراب تلك الطريق فرض طريقا آخر إلى الهند هو طريق البحر الاحمر ع/ط جدة عدم كلكوتا وتشكل بارز ل”تجارة الكارم” وهذا الامر يبرز اكثر بعد انتهاء الطاعون وتسارع القوى التجارية الاوروبية الى الاسكندرية وازدهار كثيف ل”التجارة الشرقية” خلال القرن 15م وصعوبات كبيرة نتيجة صراع السلاطين المماليك مع الارغونيين واضطرابات خط التوزيع البندقي، حيث بدأت طرابلس تستفيد من ذلك الوضع وتتكون نخبة تجارية لاباس بها مثل عبد الحميد العوادي الذي اقام عنده ابن خليل لكن مساعد بن احمد المصراطي وهو عالم بالاصول والمنطق كان تاجرا كارميا يلعب دور الوسيط مقابل تكليفه اخرين بتوريد “البهارات” لكنه اضطر الى الاستقرار بالهند حيث توفي هناك وهو ما يدل على تعاظم تجارته هناك ثم يدل على طبيعة الصعوبات التي بدأت تعتري تلك التجارة بعد اجراءات المصادرة التي تضرر منها حكام جدة والهند على حد الشواء مما جعل ملك هذه الأخيرة يكلف طرابلسيا اخر هو الفزاري ليأتمنه على وصول التجارة عبر مسالكها الطبيعية وبعض النظر عن الثقة فان الامر يهم وصول هؤلاء الى كفاءة عالية لا ندري متى تاثيرها على طرابلس التي ستضرر مثل موانىء جنوب المتوسط بالنتائج المترتبة عن وصول البرتغاليين الى الهند 1498-1508 فكان ان انقطع خط المودا ديل ترافيقوا ليحله بعده بعام الاسبان ويبدا عصر جديد

The researcher who wants to specialize in the connections between the Islamic West and the East (the worlds branching from the Islamic East from Cairo to India) pays attention to the intense “Moroccan” presence, especially in the last five centuries of the Middle Ages, with regard to the period between the advent of the Hilalis and the advent of the Ottomans (1051-1551). Anyone who pays attention to the “identities” of these people finds that they carried new identities, which are urban identities, an indication of the geopolitical change that characterized the Islamic West in the direction of the emergence of the Emirates and independent centers as a substitute for the collapsed states. Among the centers that benefited from that situation is Tripoli, which knew independent emirates from the central rule in Mahdia, then Tunisia, and until its return to the central authority was temporary, relative, and mortgaged in return.

And Tripoli, also located on the Hilalian road, was greatly affected by the events that passed, from the interruption of the land road that lasted half a century or a little more than that, then the Norman attack before things calmed down a bit under the Almohads then the Hafsids, with the predominance of the Banū Makkī without forgetting the plague and the rise of Banū Thābit in the face of the Genoese campaigns, then the Catalans. Things almost did not settle down until the second half of the 9th/15th century, when the Venitian mude flourished (the Trafego of Barbary was established in 1460), after which Tripoli fell into the hands of successive military empires.

In the midst of all this, we pay attention to the difficulty of finding “Tripolitan elites” in the books of Mamluk biographies, which filled with hundreds of Moroccans and Andalusians. In the midst of all this, we pay attention to the difficulty of finding “Tripolitan elites” in the books of Mamluk biographies, which filled with hundreds of Moroccans and Andalusians. Many master’s and doctoral researches have been done on the stability of these people in the Islamic East, such as the late Syrian Ali Ahmed on the Levant, the Algerian colleague Ashour Mansouria on Egypt, and the Tunisian Youssef Ben Sassi on the Hijaz and many articles by professors Louis Bozzi, Omar Abdel Salam Tadmouri, Ahmed Yader and others.

We (LBM) also made a huge inventory of “African elites” in the midst of preparing our doctoral dissertation on Africa and the Levant, almost 15 years ago. In this modest presentation, we rely on the books of Mamluk biographers, which monitored the presence of Moroccans and Andalusians. What is meant here is a monitoring of different elites in the classical sense of the elite, which means students of knowledge, sheikhs, or judges or fatwa owners and merchants. The Mamluk blog that we have is represented in biographies according to centuries, such as al-Ṣafadī and Ibn Khallikān (7th c./13th c.), al-Dhahabī and Ibn Ḥajar (8th/14th c.), al-Maqrīzī and al-Sakhāwī (9th/15th c.), without forgetting to look at other sources such as al-Ghubrīnī and Ibn Farḥūn. The same blog reveals to us the “scarcity” of Tripoli about contributing to the movement of elite stability and its movement between the East and the West. We pay attention to three important names during the 7th/13th c., such as ʿAbd al-Ḥamīd Ibn Abī al-Barakāt al-Ṭarābulusī (606-684/1208-1285) who moved to the East twice between the years 624/1226 and 633/1224. After that, he returned to take over the judicature of marriage and the congregational judicature for a period of two months. He also issued sermons in the Zaytūna Mosque [Rajab, Ramadan 679/1280] and he wrote various books, the most important of which is Religious Creed and Its Explanation, which explains the Ashʿarī faith. Likewise, ʿAbd al-Wahhāb al-Ṭarābulusī (died 654/1256), who was a judge in Tripoli and Mahdia, later moved to the East and settled in Alexandria. We note that Tripoli witnessed the emergence of a class of “religious scholars” despite all the circumstances of turmoil that the city passed through, but we also notice that in the same period [the first half of the 7th/13th c.] Ayyubid Egypt was a centre for the Sunnah against the establishment of the Hafsid regime on the basis of propaganda for Mahdism. In addition to the presence of others such as Muḥammad b. Yāsuf (809-863/1308-1362) who brought his son Muḥammad (833-846) to receive lessons in the Ḥanafī school until his arrival as a judge of the Ḥanafī school of thought in the Niẓāmiyya in the year 855/1354. It is noted that many turned to non-Mālikī doctrines, and many “Moroccans” insisted on the Mālikī rule, so their fates were tragic.

The only ideological background was not the factor in ending their lives in the East (pilgrimage, education, tourism, jihad against the “Franks”). Rather, the Crusader presence was an opportunity for these people to change their trade locations, as you find one of them in Baghdad managing trade with India and the Iranian cities until his death there, and his name is Abū Muḥammad ʿAbd al-ʿAzīz b. Makkī b. Abī al-ʿArab al-Ṭarābulusī, but we do not have a history about that (however we know that the road was disturbed with the Mongol-Khwarizm wars and the Mongol-Mamluk wars 1241-1310?) So, when was it there? We do not know exactly, but we do know that the disturbance of that road imposed another road to India, which is the Red Sea road. This matter becomes more prominent after the end of the plague and the acceleration of European commercial powers to Alexandria and the intense prosperity of “eastern trade” during the 15th century CE and great difficulties as a result of the struggle of the Mamluk sultans with the Aragonese and the troubles on the Venetian distribution line.

As Tripoli began to benefit from that situation and a good commercial elite was formed, such as ʿAbd al-Ḥamād al-ʿAwwādī, with whom Ibn Khalīl resided, but Musāʿid b. Aḥmad al-Miṣrātī, a scholar of principles and logic, was a merchant who played the role of mediator in return for assigning others to supply “spices”. But he was forced to settle in India, where he died, which indicates the growth of his trade there, and also indicates the nature of the difficulties that began to befall that trade after the confiscation measures that affected the rulers of Jeddah and India alike, which made the King of India assign another Tripolitian, al-Fazāri, to trust him with the arrival of trade. through its natural pathways.

Regardless of trust, the important thing is that these people reach high efficiency. We do not know when it will affect Tripoli, which will be damaged like the ports of the southern Mediterranean, with the results resulting from the arrival of the Portuguese to India 1498-1508, so that the line of the Muda del Trafego was interrupted, to be replaced by a year after the Spaniards and a new era began.

The talk was followed by dense exchanges around the issue of Tripoli as a center of knowledge with questions revolving around the existence of an intellectual milieu or a “local school”.



Citer ce billet
inasbubtana (2023, 25 février). العلم والتجارة وما بينهما… في شتات النخب “الطرابلسية” في المشارق من الإسكندرية الى غزنة وكلوكتا — منتصف القرن 5هـ/11م – مطلع القرن 10. LibMed. Consulté le 23 juin 2024, à l’adresse https://doi.org/10.58079/qvsa

Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search