Arabic inscriptions from Cyrenaica (7th-10th centuries AD)/نقوش عربية إسلامية من اقليم برقة بين القرنين 7 م – 10 م

Inas Bubtana (University of Benghazi, Libya)

د. ايناس محمد بوبطانه

محاضر بقسم الاثار كلية الاداب جامعة بنغازي

Islamic inscriptions, like others, hold significant historical value and contribute to our understanding of the texts and dates they contain. 

They provide insights into important events and help document the sites where they were discovered. These inscriptions serve as crucial records of specific periods, especially when other historical and documentary sources are absent or scarce. This significance is particularly evident in the Barqa region of Libya.

تعد النقوش الاسلاميه كغيرها مصدر هام من مصادر التأريخ وتساعد على فهمه لما تحمله من نصوص وتواريخ تشير الى احداث مهمة تساعد في فهم وتأريخ المواقع التي وجدت بها. ولهذا تعد هذه النقوش الكتابية من المصادر المهمة فهي سجل للمرحلة التي ترجع اليها لاسيما  في غياب المصادر التاريخية والوثائقية الاخرى او قلتها وهذا يتضح جليا في اقليم برقة في ليبيا

We will present here some of the Islamic inscriptions that date back to the period between the 7th and 10th centuries AD, representing the following main sites: Ajdabiya, Sultan (Sirte), Barca (Al-Marj), Taucheira (Tocra), Ptolemais (Tolmeita), and Ras al-Hilal. Studying these inscriptions provides us with valuable insights into the historical context and events that took place in the region during this period.

وسنعرض هنا لبعض من النقوش الاسلامية التى تعود للفترة مابين القرنين 7م -10 م متمثلا في المواقع  الرئيسية الاتية : أجدابيا ، مدينة سلطان(سرت) ، برقة (المرج) ، توكرة ، طلميثة  ورأس الهلال

Cyrenaica is situated in eastern Libya and was originally established by the Greeks in the early 7th century BC. It was also referred to as the Pentapolis region, highlighting the five major cities founded by the Greeks: Cyrene (Shahat) and its port Apollonia (Susah), Ptolemais (Tolmeita), the port of Barca (Al-Marj), Taucheira (Tocra), and Euhesperides (Benghazi). Following Greek rule, it came under the influence of Alexander the Great and later fell under the control of the Ptolemies in Egypt. then Rome colonised Cyrenaica in 96 BCE, after that the Byzantines took over control of Cyrenaica.

In 641-642 CE (22 AH), the Arab armies, led by Amr ibn al-As, entered the region after the conquest of Alexandria. Recognizing the potential threat posed by Byzantine presence in the strongholds of Barca and Tripoli in neighbouring Libya, Amr ibn al-As dispatched his commander, Uqba ibn Nafi al-Fihri, to assess the situation and bring these areas under Muslim control. The tribes of Barqa eagerly awaited the arrival of the conquerors, as they had endured for centuries of Byzantine oppression.

تقع  في شرق ليبيا اسسه الاغريق في بدايات القرن السابع قبل الميلاد، وعرفت  ايضا  باسم اقليم البنتابوليس اي اقليم المدن الخمس نسبة للمدن الخمس الكبرى التي أنشأوها وهي: قوريني (شحات) ومينائها أبولونيا (سوسه) ، بطليموس  (طلميثة)  ، وميناء باركي او برقة   (المرج)) ، توخيرا ( توكرة)، يوهسبيريدس (بنغازي). بعد الاغريق تم فتحها من قبل الإسكندر الأكبر وإنضمت لاحقا تحت حكم البطالمة في مصر، تبعها العصر الروماني والبيزنطين . دخلتها الجيوش العربية بقيادة عمرو بن العاص في عام .(22هـ)  (641 و642 م)….. أتم عمرو بن العاص -رضي الله عنه- فتح الإسكندرية سنة 21 للهجرة، وطهّر مناطق الساحل الغربي في مصر من الجيوب الباقية للوجود الرومي البيزنطي، وحينها أدرك بخبرته العسكرية أن الوجود البيزنطي في معاقل برقة وطرابلس في مناطق ليبيا المتاخمة لمصر قد يكون مدعاة لخطوة عسكرية مضادة من قبلهم، فأرسل على الفور قائده عقبة بن نافع الفهري في أولى حملاته العسكرية للوقوف على الأوضاع العامة في تلك المناطق وضمها للمسلمين

Amr ibn al-As personally journeyed to Barqa and reached a settlement with its people. They agreed to pay a tribute of thirteen thousand dinars and offered their loved ones among their sons as part of the tribute. Both parties honoured the terms of the peace treaty, and the people of Barqa would send the tribute when it was due, without the need for a tax collector. Amr ibn al-As emphasized the importance of respecting the agreement with the people of Barqa, referred to as ‘Antabils’ at that time. Within a few months after the end of 642 CE (21 AH), Amr ibn al-As gained control over two-thirds of Libya’s territory, with the remaining task of seizing crucial western regions such as Tripoli.

انطلق عمرو إلى برقة التي كانت قبائلها تتعطش إلى مجيء الفاتحين لتخليصهم من ضيم البيزنطيين الجاثمين على صدورهم منذ قرن كامل، وبالفعل “سار عمرو بن العاص في الخيل حتى قدم برقة؛ فصالح أهلها على ثلاثة عشر ألف دينار يؤدّونها إليه جزية، على أن يبيعوا مَن أحبّوا من أبنائهم في جزيتهم . وقد التزم الطرفان ببنود عقد الصلح المبرم بينهما، فلم “يكن يدخل برقة يومئذ جابي خراج وإنما كانوا يبعثون بالجزية إذا جاء وقتها”، وكان عمرو بن العاص حريصا على تذكير معاونيه وعموم الناس بضرورة احترام الاتفاق مع أهل برقة التي كانت تُسمى “أنطابلس” حينذاك وهكذا لم تمضِ شهور قليلة من نهايات عام 21هـ/642م حتى كان عمرو بن العاص قد سيطر على ثلثي مساحة ليبيا، ولم يبقَ أمامه إلا الانطلاق للسيطرة على أهم مناطقها في الغرب وهي طرابلس

This region is rich in a multitude of written inscriptions spanning different periods of Islamic history. A collection of over 100 inscriptions dates back to the 1st to 4th centuries AH (7th to 10th centuries AD). These inscriptions encompass headstones inscriptions, commemorative inscriptions, as well as inscriptions containing names, testimonies of monotheism, and Quranic verses. They have been discovered in various locations, including the storage areas of Tocra and Talmitha in the fortified church also the city museum, the Targunia area in the Companions’ cemetery, the museum of Al Bayda city, also the storages and the museum of the Shahat city, and the museums in Sousse and Ajdabiya.

Islamic inscriptions that were found in Barqa region “Cyrenaica”:

Some Islamic inscriptions from Tocra 

Some Islamic inscriptions from Talmitha in the fortified church 

عثر عليها في داخل جدران الكنيسة المحصنة وعددها يزيد عن 60 نقش تعود للفترة مابين القرنين  1-2هـ/7-8م كما توجد نقوش اخرى محفوظة في متحف المدينه وعددها 10  تم العثور عليها في مدينة المرج تعود للفترة مابين القرنين الثالث والرابع الهجريين منها كتابات تذكارية تحمل اسم  الخليفة الفاطمي المعز لدين الله 

Some Islamic inscriptions from Al-Sahaba Cemetery in Tergunia

مقبرة الصحابة  بمنطقة طرغونية تحتوي المقبرة على عدد من النقوش الجيرية المنقوشة بأنواع مختلفة من الخط الكوفي البسيط والمثلث الكوفي والكوفي المرقق من القرنين الثالث / الرابع الهجري. يوجد داخل المقبرة ستة شواهد قبور متبقية وبعضها الآخر قد تم نقله إلى متحف مدينة البيضاء

Tombstone dated 205 AH & memorial inscriptions from the city of Ajdabiya found in the palace and mosque dating back to the Fatimid era

Commemorative inscriptions from the city of Barqa (Al-Marj) inscribed with the name of Al-Muizz li-Din Allah the Fatimid

I presented to you a collection of diverse Islamic inscriptions, some of which are found within archaeological sites, while others are located in warehouses or museums under the supervision of the Libyan Antiquities Authority. The condition of the inscriptions in the archaeological sites, such as the fortified church in the city of Talmitha, is extremely poor due to the proximity of the church to the sea. This has led to the deterioration and occasional loss of many inscriptions, especially those on the exterior walls of the church, which are gradually disappearing due to these factors and other environmental conditions.

Similarly, the situation in the Sahaba Cemetery in Tergunia is concerning. It is worth noting that it is not only natural factors that contribute to the loss of these inscriptions, but also human factors. The presence of these inscriptions in unprotected and unmonitored open sites makes them susceptible to vandalism, defacement, color spraying, or even theft if possible.

عرضنا عليكم مجموعة من النقوش الاسلامية المتنوعة منها ماهو موجود داخل المواقع ومنها ما هو موجود في مخازن او متاحف تتبع لمصلحة الاثار الليبية.النقوش الموجودة في المواقع الأثرية كما في الكنيسة المحصنة بمدينة طلميثة وضعها الحالي سيئة للغاية لقرب الكنيسة من البحرمما ادى الى تدهور معظم النقوش وضياعها احياناً ، وخاصة تلك الموجودة  على الجدران الخارجية للكنيسة والتي بدأت تختفي ولم يتبقى الا بعض منها بسبب هذه العوامل وغيرها من العوامل الجويه الاخرى. كذلك الوضع في مقبرة الصحابة بطرغونية .والملاحظ انه ليست العوامل الطبيعة وحدها ستؤدي لضياع هذه النقوش لكن العوامل البشرية ايضا فوجود هذه النقوش في مواقع مفتوحه دون حماية او مراقبة يجعلها عرضة للتخريب من الناس  بخربشتها وطمس مافيها  او استخدام الرش بالالوان او سرقتها ان امكن.والحال لا يختلف كثيرا عن تلك النقوش المحفوظة في متاحف  او مخازن مراقبات الاثار التابعة لمصلحة الآثار الليبية لانها غير مهيئة لعرض او حفظ هذه القطع الاثرية الهامة

The situation is not significantly different for the preserved inscriptions in museums or archaeological warehouses under the supervision of the Libyan Antiquities Authority, as they are not adequately prepared for the display or preservation of these important archaeological pieces.

through our offer, these Islamic inscriptions are of no less importance than other artifacts. They are a significant source of historical records and serve as archaeological research tools that help us understand political, social, and possibly economic changes. From an artistic perspective, they provide a general overview of the development of calligraphy in terms of style and type. It is evident that all these inscriptions are written in various forms of the Kufic script.

However, so far, there is no specialized web record for these Islamic inscriptions, and if they exist, they are very limited. Therefore,  I propose the establishment of a comprehensive record of Islamic Arabic inscriptions in Libya as a means of protecting this marginalized cultural heritage. By publishing them with their accompanying explanations, images, and the locations where they were found, we can employ one of the most successful and effective methods of safeguarding these inscriptions. With such records in place, even in the event of theft, vandalism, or destruction, historians and researchers will have guaranteed access whenever they need it.

من خلال ماتتقدم وبما ان هذه النقوش الاسلامية لا تقل اهميه عن غيرها من الاثار باعتبارها مصدر مهم للسجلات التاريخية كما أنها أداة بحث أثرية تساعدنا على فهم المتغيرات السياسية والاجتماعية ، وكذلك الاقتصادية ، إن وجدت. و من الناحية الفنية ، فإن هذه النقوش توفر لنا صورة عامة لتطور الخط من حيث الأسلوب والنوع ؛ وبالطبع يُلاحظ في هذه النقوش أنها كُتبت جميعها بالخط الكوفي بمختلف أنواعه 

حتى الآن ، لا يوجد سجل ويب متخصص لهذه النقوش الإسلامية ، وان  كانت موجودة فهي محدودة جدا لذلك اقترح لحماية هذا الموروث الهام ان يكون هناك سجل عام للنقوش العربية الاسلامية في ليبيا كما للنقوش الكلاسيكية كنوع من الحماية لهذا الموروث الثقافي المهمش كليا ففي نشرها مع صورها وشروحها واماكن العثور عليها يعتبر من انجح الطرق وافضلها لحماية هذه النقوش لانه بوجود هذ النوع من السجلات يكفل للمؤرخين والباحثين الوصول اليه متى احتاجوا ذلك



Citer ce billet
inasbubtana (2023, 6 juillet). Arabic inscriptions from Cyrenaica (7th-10th centuries AD)/نقوش عربية إسلامية من اقليم برقة بين القرنين 7 م – 10 م. LibMed. Consulté le 22 mai 2024, à l’adresse https://doi.org/10.58079/qvsm

Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search