Archives mensuelles : janvier 2022

Archeology of Islamic Libya. The fortified settlements in the hinterland of Leptis Magna as an example

Archeology of Islamic Libya.

The fortified settlements in the hinterland of Leptis Magna as an example

Enrico Cirelli (University of Bologna)

Session III — 19 January 2021

https://unibo.academia.edu/EnricoCirelli

Enrico Cirelli gave a rich talk about the phenomenon of fortified buildings on the long term in the area of Leptis Magna. He elaborates on a number of field datas, among them a lot being linked to the presence of a wādī(e.g. Taraglat or Silin).

His study comprises the centuries stretching from the late Antiquity to the Islamic period. This allows him to compare the centenarium with the qaṣr, but also the evolutions of the settlements from the coast to the predesertic hinterland. 

The issue of a progressive abandonment of the harbor — but the concept of contraction could be more exact — has been raised and discussed with the audience, noting for example the mention of Leptis Magna on a medieval portulan. It could reflect a deep shift of roads and settlements, from the coast to the south. A decrease of sea activity (Tripoli had taken over the main flux) was paralleled by an increase of land traffic. In this perspective, the quṣūr might have developped to provide shelters in order to secure the access to the Saharan routes.

We also refer to: Enrico Cirelli, Fabrizio Felici and Massimiliano Munzi, “Insediamenti fortificati nel territorio di Leptis Magna tra III e XI secolo”, in Paola Galetti (ed.), Paesaggi, comunità, villaggi medievali, Spoleto, Centro Italiano di Studi sull’Alto Medioevo, 2012, p. 763-77.

In Introduction, we presented a short summary in Arabic of what the sources (written and archeological) tell us about Labda in the Middle Ages. This relied on the following article: Enrico Cirelli, “Leptis Magna in età islamica: fonti scritte e archeologiche”, Archeologia Medievale, 28 (2001), p. 423-40. We added excerpts from some major Arabic texts (special thanks to Aurélien Montel for his help on this).

الأوضاع في وقت الفتوحات

تخلي موضع لبدة ظاهرة استغرقت قرونا إذن النقطة الابتدائية أو المبدئية تتطلب أن ننسى صورة الفتوحات المدمّرة لعدة أسباب نلمحها عبر دراسة النصوص والآثار. إذا بحثنا عن أزمة أو انقطاع وجدنا دواما واستمرارا. وبالفعل ما نسمي تغيرات النسيج المدني (وربما تفكك ذلك النسيج) يعود إلى أواخر العصر القديم في الحقيقة. لن يطول الكلام عن فتح تريبوليتينيا بذاته بما أن زميلنا خافظ العبدولي حلله بتفاصيل عند الحلقة السابقة ويكفي أن تُذكر حملة عقبة بن نافع سنة 46/665 كنقطة أول استقرار الحكم العربي الإسلامي في المنطقة. عقبة كان ابن خاله عمرو بن العاص صاحب مصر الشهير وهذا الأخير قيل إنه قاد الحملة الأولى سنة 22/643 ثم أعاد أخذها عبد الله بن سعد سنة 27/648

حِقبة الأغالبة

ما كانت أحوال لبدة في القرن 3/9؟ في المصادر نقرأ أنها كانت أبعد قاعدة دولة بني الأغلب في الطريق إلى مصر ونضيف أن أهم المعلومات المتاحة تأتي أساسا من البكري وابن الأثير. سنة 196/812 وقع اتفاق بين الأمير الأغلبي عبد الله والإمارة الرستمية وينص هذا الاتفاق سيطرة الأغلبي على طرابلس والرستمي على الأراضي داخل البلد. أما لبدة فدارت منازعة مع بني لُهان من هوارة حول رفضهم لدفع ضريبة وانهزم حاكم طرابلس في معركة سنة 245/859 والتجأ إلى لبدة حيث قام بترميم السور. يصعب علينا التأكد من ذلك الخبر فلم نعد نستطيع أن نعاين البِنى الأصلي. ربما نقارن العملية مع المعطيات المتواجدة بخصوص سور طرابلس. الراجح أن لبدة كانت تحتل في القرن ال 3/9 نفس المساحة التي كانت تحتلها في الفترة البيزنطية أي حي المرسى il porto والسوق القديم Foro Vecchio وسوق سيفيروس Foro Severiano وطريق الأعمدة Via colonnata لتصل إلى 44 هكتارا. آنذاك كانت أعمال البناء تعيد توظيف مواد عمارات قديمة على شكل “سبوليا” أو استخدام ثانوي. قد يضاف إلى هذا القول مثلان: أولا بقايا معصرة لإنتاج زيت الزيتون في الجانب الشرقي للبازيليكا؛ ثانيا فرن فخار  يؤكد تلك الصناعة في القرن ال 3/9

معركة لبدة

في الربع الأخير للقرن ال 3/9 رأى العباس ابن أحمد ابن طولون أن ضعف الإمارة الإفريقية تتيح له الفرصة ليكوّن مملكة له فهاجم المنطقة على رأس 800 فارس و10.000 راجل سنة 267/880. أخذ لبدة ثم حاصر طرابلس وفي نهاية المطاف أنقذها الشيخ الإباضي إلياس بن منصور النفوسي

الحقبة الفاطمية

نستند على البكري لوصف أحوال لبدة في القرن ال 4/10

يُعتبر عادة القرن 5/11 كفترة تشهد أزمة اقتصادية عميقة وفي تفسيرها آراء مختلفة منها أولا أن تغريبة بني هلال وبني سليم انطلافا من منتصف القرن سببت اضطرابات عظيمة وثانيا أن تبدلات الطرق التجارية خاصة إلى مصر الفاطمية أفقرت إفريقية ثروات طائلة. وفي القرن التالي يصفها الإدريسي وهو يقول

تخلي لبدة 

نترك الكلام للعبدري الذي مر بها و بقربها في نهاية القرن 7/13، بالتحديد سنة 689/1290 وقال في رحلته

فسبب ذلك الخراب قد يكون زلزلة بطيئة وتلك اللمحة البسيطة تظهر أهمية التفكير في المدى الطويل والديناميكيات التي تحكم على مصير التمدن

A conference by Enrico Cirelli on Wednesday 19 January 2022.

Wednesday 19 January 2022 (18.00 CET/19.00 Tripoli Time) is Session 3 of our monthly webinar Revisiting the History of Medieval Libya.

On Zoom, our colleague Enrico Cirelli (University of Bologna, Italy) will deliver the following talk (in English):

Archeology of Islamic Libya. The fortified settlements in the hinterland of Leptis Magna as an example

Arabic and English will be available for summaries, chat and Q&A.

Webinar link on demand at : libyemedievale@gmail.com

Feel free to spread the news.

See you there!