“De cap de Mazurata fins a Port Trebuch”. Catalan slave trade networks in late medieval Cyrenaica

by Iván Armenteros Martínez (IMF-CSIC, Barcelona, Spain)

This presentation aims to talk about a very specific slave trade that, at least from the end of the 13th century and until the beginning of the 17th century, supplied Black African slaves to both shores of the Mediterranean, and that had one of its main trading posts on the eastern shores of present-day Libya.by Iván Armenteros Martínez (IMF-CSIC, Barcelona, Spain)

Muslim slaves in the medieval Mediterranean (6th-15th centuries)

In Catalonia and south of France, Muslim slaves – called Saracens by the Christian sources – appear in the records along with those of European origin in the 9th century. The few surviving documentary witnesses from this period reveal a process of transformation in which European slaves gradually disappear from the records, and evidences about Muslim slaves grow, especially in the cities. The economic development of the Mediterranean region in the twelfth and thirteenth centuries led to another stage, characterized by the increased diversity of the origins of slave populations all over the Mediterranean. From the late thirteenth to the late fifteenth centuries, Genoese, Venetians and Catalans traded intensely with Tartar and Circassian slaves purchased in the northern and eastern trading posts of the Black Sea; slaves from the Balkans shipped from the Dalmatian coast; Greeks, Sardinians and other minorities subjugated by the force of arms; Muslims captured in North Africa, the Iberian Peninsula or on the high seas, and Black African slaves taken to the Maghreb and Ifriqiya across the Sahara.

However, in the middle of the fifteenth century two expansionist processes once again changed the dynamics of slave trading in the Mediterranean. On the one hand, the Ottoman conquests in the Black Sea and the eastern Mediterranean cut the flow of slaves to western Mediterranean ports ; on the other, Portuguese expansion in the west coast of Africa made it possible for European traders to gain access to African markets for the first time, thus avoiding Muslim intermediaries in North Africa.

So, what do we know about African slaves in the medieval Mediterranean prior to the Atlantic slave trade?

As early as the eleventh century, we know that the Christian cities of southern Europe began to receive Muslim slaves captured in the frontier wars and in the razzias carried out in Islamic territory. We also that transsaharan trade had been operating since the Late Roman Empire at least. In the thirteenth century, Christian sources introduce skin colour as an identifying element in transactions with Muslim slaves, and the term “black slave from the mountains of Barqa” first appears towards the end of that century.

The slave trade that connected Barqa – an undefined region somewhere between the modern-day cities of Misrata and Tobruk in Libya – with the principal Christian and Muslim economic centers, from Valencia to Alexandria, became the largest steady source of black African slaves in the medieval Mediterranean. With most of them coming from the Kanem-Bornu Empire and the Hausa cities south of Lake Chad.

Enslaving processes in the Lake Chad region: the Kanem-Bornu empire

Since the first centuries of Islam, if not before, there had been four main itineraries for transporting thousands of sub-Saharan slaves to North Africa, from Egypt to Morocco, and the Christian countries of the northern shore of the Mediterranean. For this commerce and transport, the Maghreb trading posts and the Barqa region were crucial.

At the East, the first route, passing through Kawar, Fezzan and Zawilah, transported Black slaves and other Sudanese commodities from the Kanem-Bornú area and the countries surrounding Lake Chad to Barqa and Egypt; the second, starting from Timbuktu and Gao, passed through Tademeka to reach Ghadames, Kairouan and Tunis after a journey that could last up to 40 days. To the West, two other routes supplied slaves to the northwestern regions of the African continent. Both departed from Mali, from the countries of upper Senegal and from Ghana. The first went towards Awdaghost, Idjil, Zemmur and Tamedelt, or towards Walata, Tagheza, Sijilmasa, Marrakech, Fez and Tlemcén, while the second, from Gao, Timbuktu or Djenné linked with Tagheza via the Toudemi route.

Slaves called borno or berno by Christian sources had begun to feed the markets of the main maritime cities of southern Western Europe since the final decades of the thirteenth century. This word borno is nothing more than a deformation of the name of the state of Kanem-Bornu. Born in the end of the Ancient times, the Kanem-Borno was located east and south of Lake Chad, where it became an imperial power, in contact with islam very early. Still, it was not until the final years of the 15th century, under the reign of Mai Alī, that Islam could be durably introduced, largely thanks to the political stabilization of the territory, which allowed security for the movement of commodities and people. At Ngazargamo, some 200 kilometers west of Chad, a new capital was founded. And it was precisely that city that Leo Africanus visited around 1513. He wrote :

«(…) the current king brought merchants from Barbary with horses that they exchanged for slaves, at the rate of one horse for fifteen or twenty slaves (…). When he returned from the raid, he sometimes brought enough slaves to pay the merchants, but sometimes they were forced to wait until the following year because the king did not have enough slaves to pay them ».

Barqa, a trading post between the trans-Saharan and Mediterranean routes

According to the Venetian traveler Alvise Ca’da Mosto, who explored the West African coast down to the Bissagos Islands in 1455 and 1456, Arab-Berber merchants controlled the trans-Saharan routes that transported Sudanese gold and slaves to Northern Africa – through Barqa especially.

Barqa, known by Catalan and Italian sources as “Munt de Barques”, is one of the regions of the current Cyrenaica that acted as a terminal of the routes that crossed the Sahara desert and connected the Bilād al-Sūdān with the Mediterranean coast of North Africa. Despite being assimilated to the coast if the jabal Akhdar, for the Catalan sailors “Munt de Barques” stretched between the current cities of Misrata and Tubruk. Some mercantile documents demonstrate this, such as the one drawn up in Palermo on December 11, 1452, in which it was made clear that the Barqa mountains were the space that went “from Mazurata Cape to Port Trebuch”.

            After reaching the Mediterranean shores of Barqa, the slaves were shipped by Catalan and Arab merchants to the markets of Scoglitti, in Ragusa, Augusta, in Syracuse – that was the main center of operations of the Catalan trading community – and Trapani, from where they were distributed through different locations on the island or were exported to the Iberia, Italy and southern France. In Sicily, it is known that in 1565 CE the city had 456 slaves, of which 118 were white, 115 mixed race and 223 black. Among the blacks, 117 came from Bornu or its vassal states. In fact, the role that the black slaves from Barqa reached in Sicilian society was significant: one of the most important black Christian saints of the 16th century, Saint Benedict of Palermo, also called Saint Benedict “the Moor”, whose cult and devotion quickly spread throughout Italy, Iberia and the Americas even before his death, in 1589, was the son of black slaves shipped from Barqa.

The Barqa – Sicily connection, then, was at the center of the Mediterranean trade in Central African slaves. From Sicily, the slaves were sent to other destinations such as Naples, Marseille, Mallorca or Barcelona, but it is likely that the same merchants who transported slaves from Barqa to Western Europe, mainly Genoese and Catalans, also took them to Alexandria. It is even known that, from the first years of the 15th century, some black slaves coming from Barqa also reached places as far away as Seville, a traffic that intensifies during the 1440s.

Black African slaves from Barqa in Renaissance Barcelona

If Sicily played an important role in the redistribution of slaves in the western Mediterranean, Barcelona stood out as one of the most active slave markets in the entire Christian West. The development of slavery in late medieval Barcelona reached its peak in the first half of the 15th century. Back then, slaves came to represent close to 18% of the total population, although the number of slaves decreased in the second half of the century.

Of all the slaves who lived in the city between 1479 and 1516, a half were black Africans. These enslaved people came from two large sub-Saharan regions. The first shipping zone is located on the West African coast, where most of the black slaves came from during this period. The second area must be located in the Libyan region of Barqa, from where at least 20% of the total number of black slaves in the city were shipped – to Sicily, and from Sicily to Barcelona. This does not mean, however, that the merchants of Barcelona did not come to the Libyan coast by themselves to purchase black slaves directly – it happened occasionally. In 1514, the ship of Barcelona merchand Pere Serra was looted by the Order of Malta, and he lost 18 Black Saracens [slaves].

Late medieval Christian sources very often defines them as Saracen slaves, or Moors, from the Barqa Mountains, but does not indicate a more precise origin. However, and as I have been defending throughout this talk, all the signs point to the fact that, in reality, most of the slaves shipped from Barqa came from the area dominated by the Kanem-Bornu empire and the peripheral states that were under its In Sicily, for example, Giovanna Fiume assures that practically all the slaves coming from Bornu would have reached Ragusa, Siracusa and Trapani from Barqa, where Sicilian and Catalan merchants still maintained an active exchange network at the beginning of the 16th century. The study of their age and prices supports this hypothesis: they were older and more expensive than Guinean slaves – because crossing the Sahara was riskier.

The historiography specialized in the history of slavery in the medieval Mediterranean has hardly been interested in the slave trade from Barqa. Moreover, beyond the work of Giovanna Fiume for the case of Sicily, European and American researchers have not been interested in knowing the origin of these slaves, nor how they reached the slave markets of the Christian western Mediterranean. As have seen throughout this talk, the hypothesis that I have tried to defend is that these enslaved people came, for the most part of them, from the African countries of the Lake Chad region.

شبكات تجارة الرقيق الكتالونية في أواخر العصور الوسطى في برقة

إفان أرمنتيروس مرتينيز (المجلس الأعلى للبحوث العلمية، برشلونة، إسبانيا)

ترجمة : إيناس محمد علي بوبطانة (جامعة بنغازي، ليبيا)

يهدف هذا العرض إلى الحديث عن تجارة الرقيق المحددة والتي نراها منذ نهاية القرن الثالث عشر وحتى بداية القرن السابع عشر، كانت مواقع على الشواطئ الشرقية لليبيا الحالية والتي تنقل العبيد الأفارقة السود إلى شاطئي البحر الأبيض المتوسط أحد تجارة البحرالرئيسية.

العبيد المسلمون في البحر الأبيض المتوسط في القرون الوسطى (القرنين 6-15)

في كتالونيا وجنوب فرنسا، يظهر العبيد المسلمون – الذين يطلق عليهم المسلمون من قبل المصادر المسيحية – في السجلات جنبًا إلى جنب مع أولئك الذين من أصل أوروبي في القرن التاسع. ولقد كشف القليل من الشهود الناجون من هذه الفترة عن عملية تحول يختفي فيها العبيد الأوروبيون تدريجيًا من السجلات، وتظهر اشارات وادلة حول تواجد العبيد المسلمين بشكل كامل ، خاصة في المدن.

أدى التطور الاقتصادي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط في القرنين الثاني عشر والثالث عشر ميلادي إلى مرحلة أخرى تميزت بالتنوع المتزايد في أصول السكان العبيد في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط.

منذ أواخر القرن الثالث عشر إلى أواخر القرن الخامس عشر، كان سكان جنوة والبنادقة والكتالونيون يتاجرون بكثرة في العبيد التتار والشركس الذين تم شراؤهم من المراكز التجارية الشمالية والشرقية للبحر الأسود؛ عبيد من البلقان يتم شحنهم من الساحل الدلماسي ؛ الإغريق وسردينيا والأقليات الأخرى خضعوا بقوة السلاح ؛ المسلمون الذين تم أسرهم في شمال إفريقيا وشبه الجزيرة الإيبيرية أو في أعالي البحار ، وكذلك نقل العبيد الأفارقة السود إلى المغرب العربي وإفريقية عبر الصحراء.

ومع ذلك، في منتصف القرن الخامس عشر، أدت عمليتان توسعيتان مرة أخرى إلى تغيير ديناميكيات تجارة الرقيق في البحر الأبيض المتوسط. من ناحية، أدت الفتوحات العثمانية في البحر الأسود وشرق البحر الأبيض المتوسط إلى قطع تدفق العبيد إلى موانئ غرب البحر الأبيض المتوسط. من ناحية أخرى، أتاح التوسع البرتغالي في الساحل الغربي لإفريقيا للتجار الأوروبيين الوصول إلى الأسواق الأفريقية لأول مرة، وبالتالي تجنب الوسطاء المسلمين في شمال إفريقيا.

إذن، ما الذي نعرفه عن العبيد الأفارقة في منطقة البحر الأبيض المتوسط في العصور الوسطى قبل تجارة الرقيق في المحيط الأطلسي؟ 

في وقت مبكر من القرن الحادي عشر، نعلم أن المدن المسيحية في جنوب أوروبا بدأت في استقبال العبيد المسلمين الذين تم أسرهم في حروب الحدود وفي الغزوات التي نفذت في الأراضي الإسلامية. أيضًا أن التجارة عبر الصحراء كانت قائمة منذ أواخر الإمبراطورية الرومانية على الأقل. في القرن الثالث عشر، وقد أدخلت المصادر المسيحية لون الجلد كعنصر مميز في المعاملات مع العبيد المسلمين، وظهر مصطلح “العبد الأسود من جبال برقة” لأول مرة في نهاية ذلك القرن.

أصبحت تجارة الرقيق التي ربطت برقة – وهي منطقة غير محددة في مكان ما بين مدينتي مصراتة وطبرق في ليبيا الحديثة – مع المراكز الاقتصادية المسيحية والإسلامية الرئيسية، من فالنسيا إلى الإسكندرية أكبر مصدر ثابت لتجارة العبيد الأفارقة السود في العصور الوسطى البحر المتوسط. معظمهم قادمون من إمبراطورية كانم برنو ومدن الهوسا جنوب بحيرة تشاد.

عمليات الاستعباد في منطقة بحيرة تشاد: إمبراطورية كانم-برنو:

منذ القرون الأولى للإسلام، إن لم يكن قبل ذلك، كانت هناك أربعة مسارات رئيسية لنقل الآلاف من العبيد من جنوب الصحراء الكبرى إلى شمال إفريقيا، من مصر إلى المغرب، والبلدان المسيحية على الشاطئ الشمالي للبحر الأبيض المتوسط. بالنسبة لهذه التجارة والنقل، كانت المراكز التجارية المغاربية ومنطقة برقة حاسمة.

في الشرق، كان الطريق الأول، مروراً بقعوار وفزان وزويلة، ينقل العبيد السود وسلع سودانية أخرى من منطقة كانم بورني والدول المحيطة ببحيرة تشاد إلى برقة ومصر؛ والثانية، انطلاقا من تمبكتو وغاو ، مروراً بتادمكة لتصل إلى غدامس والقيروان وتونس بعد رحلة قد تستغرق 40 يوما.

إلى الغرب، هناك طريقان آخران يزودان العبيد بالمناطق الشمالية الغربية من القارة الأفريقية. كلاهما غادر مالي، من بلدان السنغال العليا ومن غانا. الأولى اتجهت نحو أوداغوست وإدجيل وزمور وتاميدلت، أو نحو والطة وتغزة وسجلماسة ومراكش وفاس وتلمسان، والثانية من جاو وتمبكتو وجيني مرتبطة بتغزة عبر طريق توديمى.

بدأ العبيد الذين يطلق عليهم اسم بورنو أو بيرنو في المصادر المسيحية بتغذية أسواق المدن البحرية الرئيسية في جنوب غرب أوروبا منذ العقود الأخيرة من القرن الثالث عشر.

هذه الكلمة بورنو ليست أكثر من تشويه لاسم ولاية كانم-برنو. ظهرت كانم-بورنو في نهاية العصور القديمة، وتقع شرق وجنوب بحيرة تشاد، وقد اصبحت قوة إمبراطورية، على اتصال بالإسلام في وقت مبكر جدًا. ومع ذلك، الإسلام لم يدخلها بشكل دائم حتى السنوات الأخيرة من القرن الخامس عشر، في عهد مي علي، بفضل الاستقرار السياسي للإقليم، تم تأسيس عاصمة جديدة في نجازارجامو ، على بعد حوالي 200 كيلومتر غرب تشاد . وكانت تلك المدينة بالتحديد هي التي زارها ليو أفريكانوس حوالي عام 1513م هو كتب:

«(…) أحضر الملك الحالي التجار من البربرية بخيل استبدلوها بالعبيد، بمعدل حصان واحد لخمسة عشر أو عشرين عبدًا (…). وعندما عاد من الغارة، كان يجلب أحيانًا ما يكفي من العبيد لدفع رواتب التجار، لكنهم اضطروا أحيانًا إلى الانتظار حتى العام التالي لأن الملك لم يكن لديه عبيد كافٍ ليدفع لهم المال».

برقة، مركز تجاري بين طريق عبر الصحراء والبحر الأبيض المتوسط

وفقًا للمسافر البندقي ألفيس كا دا موستو، الذي استكشف ساحل غرب إفريقيا وصولًا إلى جزر بيساغوس في عامي 1455 و 1456، سيطر التجار العرب البربر على الطرق العابرة للصحراء التي تنقل الذهب السوداني والعبيد إلى شمال إفريقيا – عبر برقة على وجه الخصوص.

برقة، المعروفة في المصادر الكتالونية والإيطالية باسم ” “مونت دي باركس”، هي إحدى مناطق برقة الحالية التي كانت بمثابة محطة للطرق التي عبرت الصحراء الكبرى وربطت بلاد السودان بساحل البحر الأبيض المتوسط في شمال أفريقيا. على الرغم من اندماجهم في ساحل الجبل الأخضر، إلا أن البحارة الكتالونيين “مونت دي باركس” امتدوا بين مدينتي مصراتة وطبرق الحاليتين. وتثبت بعض الوثائق التجارية ذلك، مثل تلك التي تم وضعها في باليرمو في 11 ديسمبر 1452، والتي تم فيها توضيح أن جبال برقة كانت المكان الذي انتقل “من خليج مصراته إلى وميناء طبرق”.

بعد الوصول إلى شواطئ برقة المتوسطية، يتم شحن العبيد من قبل التجار الكتالونيين والعرب إلى أسواق سكوجليتي، في راغوزا ، أوغوستا ، في سيراكيوز – التي كانت المركز الرئيسي لعمليات المجتمع التجاري الكتالوني – وتراباني ، حيث كانوا يقومون بتوزيعها من خلال مواقع مختلفة في الجزيرة أو تصديرها إلى أيبيريا وإيطاليا وجنوب فرنسا. من المعروف في صقلية أنه في عام 1565 م كان بالمدينة 456 عبدًا، منهم 118 من البيض و115 مختلطًا و223 من السود. من بين السود، جاء 117 من بورنو أو الولايات التابعة لها. في الواقع، كان الدور الذي لعبه العبيد السود من برقة في المجتمع الصقلي مهمًا: أحد أهم القديسين المسيحيين السود في القرن السادس عشر، القديس بنديكتوس من باليرمو، الذي أطلق عليه أيضًا القديس بنديكت “المور”، الذي سرعان ما عبادته وتفانيه انتشر في جميع أنحاء إيطاليا وأيبيريا والأمريكتين حتى قبل وفاته عام 1589، وكان ابن عبيد سود تم نقلهم من برقة.

كان الارتباط ببرقة – صقلية، إذن، في قلب تجارة الرقيق في وسط إفريقيا في منطقة البحر الأبيض المتوسط. من صقلية، تم إرسال العبيد إلى وجهات أخرى مثل نابولي، أو مرسيليا، أو مايوركا أو برشلونة، لكن من المحتمل أن نفس التجار الذين نقلوا العبيد من برقة إلى أوروبا الغربية، وخاصة من جنوا وكتالونية، أخذوهم أيضًا إلى الإسكندرية. من المعروف أيضًا أنه منذ السنوات الأولى من القرن الخامس عشر، وصل بعض العبيد السود القادمين من برقة أيضًا إلى أماكن بعيدة مثل إشبيلية، وهي حركة مرور اشتدت خلال أربعينيات القرن الرابع عشر.

عبيد أفارقة سود من برقة في عصر النهضة ببرشلونة

إذا لعبت صقلية دورًا مهمًا في إعادة توزيع العبيد في غرب البحر الأبيض المتوسط، فقد برزت برشلونة كواحدة من أكثر أسواق العبيد نشاطًا في الغرب المسيحي بأكمله. بلغ تطور العبودية في برشلونة في أواخر العصور الوسطى ذروته في النصف الأول من القرن الخامس عشر. في ذلك الوقت، أصبح العبيد يمثلون ما يقرب من 18 ٪ من إجمالي السكان، على الرغم من انخفاض عدد العبيد في النصف الثاني من القرن. من بين جميع العبيد الذين عاشوا في المدينة بين عامي 1479 و1516، كان نصفهم من الأفارقة السود. تقع المنطقة الثانية في منطقة برقة الليبية، حيث تم شحن ما لا يقل عن 20٪ من إجمالي عدد العبيد السود في المدينة – إلى صقلية، ومن صقلية إلى برشلونة.

مع ذلك، هذا لا يعني، أن تجار برشلونة لم يأتوا إلى الساحل الليبي بأنفسهم لشراء العبيد السود مباشرة – لقد حدث ذلك في بعض الأحيان. مثلا في عام 1514، نهبت منظمة فرسان مالطا سفينة تاجر برشلونة بيري سيرا، وفقد 18 من المسلمين السود [العبيد].

غالبًا ما تعرفهم المصادر المسيحية في العصور الوسطى المتأخرة بأنهم عبيد مسلمون، أو مغاربة، من جبال برقة، لكنها لا تشير إلى أصل أكثر دقة. ومع ذلك، وكما كنت أدافع طوال هذا الحديث، فإن كل الدلائل تشير إلى حقيقة أن معظم العبيد الذين تم شحنهم من برقة جاءوا في الواقع من المنطقة التي كانت تسيطر عليها إمبراطورية كانم – برنو والدول المحيطة التي كانت تحت حكمها. في صقلية، على سبيل المثال، تؤكد جيوفانا فيوم أن جميع العبيد القادمين من بورنو تقريبًا قد وصلوا إلى راغوزا وسيراكوزا وتراباني من برقة، حيث كان التجار الصقليون والكتالونيون لا يزالون يحتفظون بشبكة تبادل نشطة في بداية القرن السادس عشر. دراسة أعمارهم وأسعارهم تدعم هذه الفرضية: لقد كانوا أكبر سناً وأغلى ثمناً من العبيد الغينيين – لأن عبور الصحراء كان أكثر خطورة.

لم يهتم التأريخ المتخصص في تاريخ العبودية في البحر الأبيض المتوسط في العصور الوسطى بتجارة الرقيق من برقة. علاوة على ذلك، بخلاف عمل جيوفانا فيوم في قضية صقلية، لم يهتم الباحثون الأوروبيون والأمريكيون بمعرفة أصل هؤلاء العبيد، ولا كيف وصلوا إلى أسواق العبيد في غرب البحر الأبيض المتوسط المسيحي. كما رأينا خلال هذا الحديث، فإن الفرضية التي حاولت الدفاع عنها هي أن هؤلاء المستعبدين جاءوا، في معظمهم، من البلدان الأفريقية في منطقة بحيرة تشاد.



Citer ce billet
Aurélien Montel (2022, 18 novembre). “De cap de Mazurata fins a Port Trebuch”. Catalan slave trade networks in late medieval Cyrenaica. LibMed. Consulté le 22 mai 2024, à l’adresse https://doi.org/10.58079/qvru

Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search