من الجبل إلى ما دون الصحراء: التحليل المكاني لمواقع القصور العائدة إلى الفترة ما بين القرنين 6 و 10 م في إقليم طرابلس

by Muftah A. Al-Haddad (University az-Zaytuna, Tarhuna, Libya)

https://geoview.academia.edu/MuftahHaddad

moftah66@gmail.com and m.alhddad@azu.edu.ly

تعتبر مباني المزارع المحصنة، التي تشتهر محليا باسم القصور (مفردها قصر)، واحدة من بين المعالم الأثرية الأكثر حضورا وأهمية في المشهد الأثري الريفي في تريبوليتانيا بمختلف أصنافه الساحلي، الجبلي وما دون الصحراء، بل نجد هذا النوع من المباني في بعض المناطق من تريبوليتانيا يحتل المكانة الأولى وقمة التراكب الهرمي للإنشاءات المعمارية الريفية مثلما هو الحال في منطقة ما دون الصحراء

ستتناول هذه المداخلة موضوع التحليل المكاني لمواقع قصور qsur تريبوليتانيا في الفترة ما بين القديمة المتأخرة والوسيطة المبكرة (من بداية القرن السادس إلى نهاية العاشر بعد الميلاد)، وهي – كما هو معروف لدى المهتمين بدراسة هذه المرحلة التاريخية – مرحلة شهدت تحولات سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية كبيرة ليس في شمال أفريقيا فقط بل في معظم المناطق التي كانت خاضعة سابقا للإمبراطورية الرومانية.  استعدادا لهذه المحاضرة، قمت بتوثيق ورقمنة عدد 800 موقع قصر، وهي منتشرة على مساحة شاسعة من تريبوليتانيا، من ساحل البحر شمالا إلى ما دون الصحراء جنوبا. وتعتبر جزء ذو شأن من التراث الثقافي والمعبر عن مرحلة حضارية مهمة على الرغم من أننا غالبا ما نواجه صعوبة في تحديد تأريخ دقيق لهذه المعالم وذلك بسبب غياب الحفريات الأثرية العلمية من جهة، وندرة/فقدان العثور على كسر فخارية مصنفة وقابلة للتأريخ بهذه المواقع الأثرية إثناء أنشطة المسح الأثري من جهة أخرى، والأخيرة تغيب بشكل واضح وخاصة التي ترجع إلى فترة القرنين الثامن والتاسع بعد الميلاد

تعريف مبنى القصر (المزرعة المحصنة)، ومتى كان ظهوره في تريبوليتانيا

لن أتحدث هنا بتعمق عن الخصائص المعمارية لمبنى القصر، لكن أود أن أشير هنا في المجمل على اتفاق جل الدراسات التي تناولت معالم مباني القصور في تريبوليتانيا على أن مبنى القصر هو عبارة عن بناء مشيد من الحجر ذو شكل مربع أو مستطيل، أحيانا يشبه شكل البرج له مدخل مفرد، ويتألف غالبا من أكثر من طابق واحد (طابقان أو ثلاثة)، ويحتوي طابقه الأرضي على عدة غرف تحيط بفناء أو منور، وأحيانا يكون مزوّد ببرج أو أبراج ملصقة به

أما عن مسألة بداية ظهور هذا النوع من العمارة الريفية، فقد تناول ماتينجلي Mattingly في الفصل 11 من المجلد الأول “Farming the Desert” مسألة بداية ظاهرة القصر وأسبابها، وهل كانت تلك المباني المحصنة تخص النخبة؟ وهل هي حدثت كنتيجة لقدوم مجموعة بشرية جديدة، أو نتيجة لحدوث تغير في نظام الاقتصاد الريفي؟ فعن بداية ظهور القصر، بينت دراسات مشروع اليونسكو لمسح الأودية الليبية بأن قصر لابعر Lab’r (Mm10) في وادي ميمون، ربما هو أقدم قصر مشيد بمنطقة ما دون الصحراء، إذ يرجع تاريخه إلى بداية القرن الثالث بعد الميلاد، والذي شيد بحجارة مهذبة ليمنح علامة على علو المقام والهيبة Prestigious وربما كان تقليدا للمعمار العسكري المهذب ashlarبقصر العيساوي (Nf37) والقريات الشرقية (GS01)

كان للظروف السياسية والديموغرافية والأمنية التي مرت بها الإمبراطورية الرومانية في القرن الثالث بعد الميلاد دور مؤثر في تغير ظاهرة الاستيطان والتعمير، حيث بدأ يظهر البناء المحصن بدلا من البناء المفتوح في المعمار الريفي بشكل لافت في القرنين الرابع والخامس بعد الميلاد، حيث كشفت التحريات الميدانية في مواقع كثيرة عن وجود مجموعة كبيرة من منازل المزارع المحصنة (القصور) التي شُيّدت على أنقاض مباني مزارع مفتوحة سابقة. ونتيجة لتلك الظروف والتغيرات صار بناء القصر هو المعمار الريفي السائد وتواصل على ذلك المنوال طوال القرون التالية (إلى منتصف القرن الحادي عشر بعد الميلاد تقريبا)، وعلاوة على ذلك يبدو أن المنطقة كانت قد شهدت أيضا منذ القرن الخامس. م، في عدد كبير من المواقع، تغير في التركيبة الاستيطانية الريفية، إذ كشفت نتائج عدد من مشاريع المسح الأثري عن حدوث زيادة في عدد مواقع الاستيطان الجمعي التي شكلت نويات استيطانية تظهر تجمعا لعدد كبير من المباني حول القصر

الخلفية البحثية عن قصور تريبوليتانيا

نظرا لأن الكثير من مباني قصور تريبوليتانيا كانت (ولا زال الكثير منها) متميزة بمستوى جيد الحفظ والبقاء ولها مظهر مهيب في المشهد المجالي، فإنها كانت قد حظيت باهتمام الرحالة والمختصين في الآثار منذ القرن 19 م. سأتوقف هنا عند أهم الدراسات البحثية التي أهتمت بدراسة مباني القصور في تريبوليتانيا والتي يمكن أن نعتبرها قد بدأت على يد عالم الاثار البريطاني جودشايلد Goodchild (1950)  الذي فحص عدد من مباني المزارع المحصنة في جبل ترهونة وكذلك في الطرف الشرقي من منطقة ما دون الصحراء، حيث عثر فيهما على مباني مربعة أو مستطيلة الشكل وذات جدران سميكة وقوية ويولج لها عن طريق مدخل واحد. واعتمادا على خصائصها الإنشائية، فقد قسمها إلى ستة أنواع، كما لاحظ جودتشايلد أيضا أن غالبية قصور منطقة جبل ترهونة هي من النوع المحاط بخندق

على أثر العمل الذي قدمه جودتشايلد مباشرة، قام أوتس Oates (1953) بدراسة عدد آخر من قصور جبل ترهونة مركزا اهتمامه على المنطقة المحيطة بقصر الداوون (الناحية الشرقية من جبل ترهونة)، وبينت نتائج عمله استحداث العديد من مباني القصور في الفترة القديمة المتأخرة على أو بالقرب من مباني المزارع المفتوحة السابقة، كما أنه وجد أن البعض من هذه القصور قد استمر شغله حتى الفترة الوسيطة. علاوة على ذلك أتفق أوتس في دراسته مع جودتشايلد حول دور التأثير المناخي وارتفاع نسبة الهطول المطري في جبل ترهونة على تسارع تهدم أغلب مباني القصور مقارنة بمثيلاتها في منطقة ما دون الصحراء

أما بروجان Brogan (1977) فقد ركّزت أغلب اهتمامها ناحية موقع مستوطنة قرزة وما حولها ومقسمة أنواع مباني المزارع (القصور) من حيث الحجم إلى مباني كبيرة ومتوسطة وصغيرة. شكلت أعمال ألوين بروجان في قرزة وما حولها أحد أهم الركائز التي اعتمد عليها مشروع اليونسكو لمسح الأودية الليبية من أواخر سبعينيات وطوال ثمانيات القرن الماضي، وأحدثت نتائج هذا المشروع إضافة نوعيّة وتطور مهم في دراسة وفهم أساليب التعمير والاستيطان في منطقة ما دون الصحراء والتي احتل فيها القصر أعلى قمة الهرم المعماري والاقتصادي والاجتماعي

فيما يخص الجزء الغربي من تريبوليتانيا الواقع اليوم داخل البلاد التونسية فإن دراسة المستوطنات والمباني المحصنة قد اندرجت ضمن اهتمام علماء الآثار الفرنسين بدراسة الليماس والمنشآت العسكرية الرومانية. والجدير بالملاحظة هنا أنّ ترويسه(1974)  Trousset قد لاحظ وجود تشابه بين عدد من المواقع المحصنة التي فحصها في جنوب شرق تونس مع تلك التي درسها جودشايلد في جبل ترهونة

أضاف المسح الأثري ترهونة TAS2007 (م. أحمد و ح. عبدولي) مواقع قصور جديدة للمواقع الموثقة سابقا بواسطة جودشايلد وأوتس، فقد تمكن الباحثان من تسجيل عدد من مباني القصور التي تواصل فيها النشاط السكني والإنتاجي من أواخر الفترة القديمة إلى الهجرة العربية الكبرى (أواخر القرن الحادي عشر وبداية القرن الثاني عشر م). وانتشرت هذه المواقع بمختلف نواحي جبل ترهونة سواء المزودة منها بخندق أو التي بدونه، فعلى سبيل المثال لا الحصر قصر بالاطرش (بدون خندق) من نوع الشبيه بالبرج، والذي يقع بالجزء الشمالي من جبل ترهونة على ضفة وادي القومن، أحد الروافد الرئيسية لوادي تورغت، حيث برهنت قطع الخزف الملتقطة من الموقع على تواصل استغلال الموقع حتى القرن الثاني عشر م. من أهم مواقع القصور التي وُثّقت خلال ذلك المشروع في وادي تورَّغت، وكشفت عن أدلّة جازمة على تواصلها في الفترة الوسيطة المبكرة (TUT02, TUT03, TUT16, TUT17, TUT28, TUT30, TUT51, TUT55)، بالإضافة إلى عدد من المواقع الأخرى، مثل: قصر دهمش، قصر العش، قصر عبدالهادي بمنطقة الحجٌاج (شمال جبل ترهونة)، وقصور أودية طيب الاسم وتحوالت والنوايلية وبني موسى والضراير والمساوقية (جنوب جبل ترهونة)

في نهاية الألفية السابقة وبداية الألفية الجديدة أنجز فريق البعثة الإيطالية العاملة في لبدة الكبرى التابعة لجامعة روما الثالثة عدد من المسوحات الأثرية بساحل ودواخل إقليم لبدة الكبرى 2012)   (Cirelli et el ومبرهنا بالأدلة على وجود عدد مهم من مباني القصور التي استمرت في تواصلها إلى الفترتين الأغلبية والفاطمية خاصة بوادي تارغلات

فيما يخص الحالة الآنية للأبحاث عن موضوع القصور، أود أن أنوّه إلى دراستين حديثتين، الدراسة الأولى قام بها Mattingly, Sterry and Leitch 2013 ودرسوا فيها معالم القصور في بلاد المغرب الكبير، وصنفوها من حيث أشكالها إلى 8 أصناف. وجاءت الدراسة الحديثة الثانية على يد Sheldrick  في أطروحتها للدكتوراه بجامعة أكسفورد، ونشرت ككتاب في عام 2022، والتي وثقت وصنفت عدد 810 موقع محصن (قصر) خلال دراستها للمعمار الريفي في تريبوليتانيا خلال العصر الروماني

أود أن أضيف هنا بأن الكاتب أدار وشارك حديثا في عدد من مشاريع المسح الأثري في تريبوليتانيا، مثل مشروع مسح جبل نفوسه 2014، ومشروع مسح وادي إيسران جنوب مدينة ترهونة 2017، ومشروع مسح وادي ماجر جنوب مدينة زليتن2021. ونتج عن هذه المشاريع تسجيل العديد من مواقع القصور التي تعود إلى أواخر الفترة القديمة وبداية الفترة الوسيطة

أنواع القصور حسب خاصية التحصين

كان دافع الحماية والتحصين هو العامل المباشر، لكنه لم يكن الوحيد، في ظهور هذا النوع من المعمار الريفي، والذي ربما، كما أشرنا سابقا، تأثر بالمعمار الرسمي العسكري ببعض مواقع الحصون العسكرية الصغيرة التي شيدت ضمن نظام الليماس. تنقسم مباني القصور التي ننحن بصددها اليوم حسب خاصية التحصين إلى نوعين: 1- قصر محاط بخندق، وهو أحيانا لا يغطِ الجهات الأربعة، إذ نجده في بعض الحالات يحيط بالقصر من جهتين أو ثلاثة. 2- قصر بدون خندق، وهو في كثير من الأحيان في المواقع المنفردة يكون مشابه للبرج في هيئته ويتألف من أكثر من طابق، وفي أحيان أخرى يكون محاطا بمساكن ومرافق مجاورة له ومرتبطة به (مجتمع القصر)

من مجموع 800 موقع قصر تم توثيقها هنا، ومن خلال صور الأقمار الصناعية، تم التعرف على 509 منها، أي ما نسبته 64% محاطا بخندق، بذلك يشكل هذا النوع أغلبية مقبولة

التحليل المكاني: القصر والمجال

عامل الطوبوغرافيا: على الرغم من أن موقع القصر ارتبط أساسا بأمر الحماية والتحصين، لكنه أيضا تأثر اختيار مكانه بالمجال والموارد والمسالك. يعتبر العامل الطوبوغرافي عاملا مهما في اختبار المكان المناسب لإنشاء القصر والضلوع بمهمته. لقد بين التحليل المكاني لمواقع القصور وعلاقته بالتضاريس أن مواقع هذه القصور شيدت على أراضي ترتفع من 7 متر إلى 865 متر ارتفاع عن مستوى سطح البحر وذلك وفق معطيات النموذج الرقمي للتضاريس DEM. شيد 44% منها على تضاريس ترتفع ما بين 7 – 200 متر ف.س.ب، و41% ما بين 200 – 500 متر ف.س.ب، و15% ما بين 500 – 865 متر ف.س.ب

مجال النشاط الفلاحي: يعتبر النشاط الفلاحي أهم الأنشطة الاقتصادية الريفية في مجمل مجالات الاستيطان القديم في تريبوليتانيا، ويشهد الدليل الأثري بقوة على الدور البارز والرئيسي الذي لعبه استغلال الأرض والإنتاج الزراعي للمحاصيل والثمار- بالإضافة إلى تدجين الحيوانات ورعايتها واستغلال منتوجاتها- في تشييد هذا النوع من المباني بالقرب من الأراضي القابلة للزراعة والاستثمار الفلاحي. لقد أظهرت معطيات التحليل المكاني لهذه المعالم أن حوالي ثلثي (66%) منها يقع بمحاذاة وادي أو فوق ربوة تشرف على وادي وقريبة منه، يضاف إليها عدد 107 قصر (13%) تبرز على قمم تلال أو هضاب صغيرة قريبة من مجاري الوديان. بينما هناك عدد 85 قصرا (10.5%) تقع في أراضي سهلية منبسطة

المسالك والمنافذ: هناك عدد 47 قصرا تقع على قمم جبلية مرتفعة لها مجال مراقبة بعيد، ربما كانت تخدم كأبراج مراقبة وتبليغ وتحرس المسالك والمناف

انطلاقا من المعطيات التأريخية التي توفّرها اللّقى الخزفية في العديد من المواقع، إذ تُفيد بتوقّف التوطين والاستغلال في غالب الأحيان في حدود القرنين الحادي عشر والثاني عشر الميلاديين، نُرجّح أنّ انخرام الأمن الذي أحدثته القبائل العربية التي انتشرت في المجال خلال تلك الفترة قد انعكس على المشهد التعميري الريفي. حيث نلحظ تراجع “النواتات التعميرية الفردية” المعزولة التي كانت منتشرة في شكل “قصور” على ضفاف الأودية والمجال الريفي بصفة عامّة، ليأخذ التعمير في التركّز في نواتات جماعيّة محصّنة على هيئة “قرى محصّنة” تقوم أساسا على العصبيّة القبليّة لتوفير الحماية الضرورية. وهو كما يُرجّح سبب ظهور “القرى-القبليّة/ القرية-القبيلة” مثل مصراتة وزليطن وزواغة وزوارة ولماية وغيرها

From the Mountains to the Tripolitanian pre-desert: Analysing the spatial distribution of the gsûr sites from the 6th to the 10th centuries CE

This talk focuses on the gsûr that can be defined as fortified agricultural buildings. They represent the major part of the archaeological sites in Tripolitania. The different types we might encounter correspond to their respective locations: coastal, mountainous or pre-desertic.

MH concentrates his efforts on the period stretching between the 6th and the 10th century CE, i.e. the transition from the Late Antiquity to the Early Middle Ages, a time span that witnessed important changes, be they economic, political, social or military, as it occurred in the areas that had been previously under the Roman rule.

For his purpose he digitized the data pertaining to 800 sites, all of them located in Tripolitania, from the northern shore until the southern pre-Sahara. The first problem he encounters is their datation, because of insufficient excavations and also the lack of material elements like pottery fragments to support it.

His communication develops along the following lines:

1. The definition of these gsûr and their appearance in Tripolitania

2. The state of research  

3. The typology

4. The analysis in situ

A. The topographic factor

B. The agricultural activities

C. The roads and passes

D. The gasr, the village and the tribe

1. Definition and appearance

The gasr is a building made of stone, rectangular or square. It might look like a tower. It often has two or three levels. The ground floor consists in a courtyard opening onto several rooms.

We are facing the following issues: When did it emerge? With which functions? Did it ensue from the arrival of new populations, or was it caused by a change, an economic shift that had taken place in the countryside? They have been addressed by Mattingly in his Farming the Desert (vol. 1, 1996).

In the framework of a Unesco field project, the gasr of لابعر (Lab’r) in Wadi Maymun seems to be the oldest sample we have in the desertic zone, dating back to the 3rd century CE. The evolution of the Roman Empire at that time had an impact on colonization and settlement. As a matter of fact, open constructions were replaced, as the diggings reveal, by fortified architectures. This model became and remained dominant until the 11th century CE. On top of that, the aforementionned colonies gathered dwellings around the gasr.

2. The state of research

Being generally well preserved, this explains the interested showed by travelers and archaeologists since the 19th century CE.

A milestone is Goodchild’s works in the 50s on the gsûr of Jebel Tarhuna and also in the eastern part of the pre-desert; most of them were surrounded by a trench (= a ditch). From his observations he defended the existence of six different types. Oates, in 1953, added new data after him in the area of Gasr al-Dâwûn. He noticed that many buildings had been renovated to maintain them in use until the Middle Ages. He ventured that climatic changes (heavy rains) could have motivated this. Brogan, in 1977, studied the region of Girza and the results supported the UNESCO explorations about the wadis in the 70s and 80s.

The western part of Tripolitania received attention from French specialists looking into the limes and the Roman military structures. Trosset, in 1974, had already noticed similarities with what Goodchild had reported about his findings near Tarhuna.

Recently, in 2007, field work conducted by MH and Hafed Abdouli inventoried new gsûr sites, comforting the continuity of population and production from Late Antiquity until the big migrations that took place during the 11th-12th centuries CE. [e.g. gasr بالاطرش and many others]. Besides, at the beginning of the new millennium, the Italian mission (University of Rome III, Enrico Cirelli et alii) surveyed the area of Leptis Magna, and also established the permanence of occupation through the Aghlabid and Fatimid times.

To end this section, we mention two references:

a) an article: David Mattingly, Martin Sterry and Victoria Leitch, “Fermes et villages fortifiés de l’Afrique romaine dans l’Antiquité tardive”, Antiquité Tardive, 21 (2013), p. 167-188.

b) a PhD thesis: Nichole Sheldrick, Building the Countryside: A Regional Perspective on the Architecture and Settlement of Rural Tripolitania from the 1st c. BC to the 7th c. AD, PhD Thesis, Oxford University, 2016 — published in 2021 as a book (SLS).

https://ora.ox.ac.uk/objects/uuid:903ae97c-60df-4e51-81bd-50a0767cdc47

3. The typology

Classifiying the various types of gsûr is a fruitful step. If fortification is a decisive factor, it is not the only one. The small stronghold of the limes must have influenced the architecture. We consider two subcategories: with or without a trench around it. In the first case, it seldom covers the four parts of the edifice. In the second case, it is mostly found in an isolated location, it has more than one level and it looks like a tower. Sometimes it is a complex with houses and outbuildings connected to it. Two thirds of the available corpus have a trench.

4. The analysis in situ

A. The topographic factor

The terrain and the environment dictate the appropriate location, for it is necessary to have adequate resources. 44% are situated under 200 meters elevation, 41% between 200-500 meters, 15% above 500 meters.

B. The agricultural activities

Farming represents the essential economic activity in the countryside. Cultivation and livestock have an impact on the kind of construction expected in this context. The data show that two thirds of the sites we examined are close to a river or a hill.

C. The roads and passes

47 gsûr stand on a high point, as watchtowers used to monitor the roads in the neighborhood.

D. The gasr, the village and the tribe

The ceramic finds testify in most cases that exploitation and colonization stopped in the 11th and 12th centuries CE. MH links this evolution of the rural population to the decrease of security caused by the Arab tribes who spread in the territory at that time. He notes the decline of isolated gsûr to the benefit of collective organizations in the shape of fortified villages. Here lies according to him the birth of tribal villages like Misrata, Zliten, Zwagha, Almaya and others.



Citer ce billet
Sébastien Garnier (2023, 19 janvier). من الجبل إلى ما دون الصحراء: التحليل المكاني لمواقع القصور العائدة إلى الفترة ما بين القرنين 6 و 10 م في إقليم طرابلس. LibMed. Consulté le 24 février 2024, à l’adresse https://doi.org/10.58079/qvs5

Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search